اضطراب النوم : الأعراض, الأسباب والعلاجات

اضطراب النوم أو اضطرابات النوم هي عبارة عن مجموعة من الظروف التي تؤثر على قدرة الفرد على النوم بشكل طبيعي, جيد وعلى أساس منتظم. الظروف قد تكون ناجمة عن مشاكل صحية, التوتر, الإجهاد وغيرها من التأثيرات الخارجية. مشاكل اضطرابات النوم أصبحت منتشرة بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 59.

قد ينجم عن اضطراب النوم بعض المشاكل مثل, الشعور بالتعب على مدار اليوم, تأثير سلبي على طاقة الجسم, المزاج, نقص التركيز والصحة العامة.
في بعض الحالات يمكن أن يكون اضطراب النوم بسبب بعض المشاكل الصحية أو العقلية, هذه المشاكل قد تختفي في نهاية المطاف بمجرد الحصول على العلاج المناسب.
من المهم تلقي تشخيص والعلاج على الفور إن كنت تشك أن لديك اضطراب في النوم. الأثار السلبية لاضطراب النوم يمكن أن تؤدي لبعض العواقب الصحية كما يمكن أن تؤثر على أدائك في العمل وتضعف قدراتك على أداء الأنشطة اليومية.

أعراض اضطراب النوم

يمكن أن تختلف الأعراض بحسب الشدة والنوع والحالة. الأعراض العامة لإضطرابات النوم :

  • التعب أثناء النهار
  • رغبة قوية في النوم خلال النهار
  • التهيج والقلق
  • نقص التركيز
  • الكآبة

أسباب اضطراب النوم

هناك العديد من الحالات والأمراض المسببة لاضطرابات النوم منها :

  • الحساسية وإلتهابات الجهاز التنفسي
  • كثرة التبول أثناء الليل
  • الألم المزمن
  • الإجهاد والقلق

اضطرابات النوم عند الاطفال

من الشائع جدا أن يعاني الأطفال من قلة النوم. يقدر الباحثون أن ما بين ربع ونصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وخمس سنوات يحدث لهم مشكلة في النوم. هذه المشاكل هي إضطرابات في الأساس وتعرف بـ “مقاومة النوم” و “تأخر بداية النوم” و “المشي الليلي”, وعادة ما تكون هذه المشاكل عابرة ويمكن حلها. ومع ذلك فإستمرار هذه الأعراض يمكن أن يتطور لمشاكل أخرى.

عدد ساعات النوم الموصى بها للأطفال

 

  • حديثي الولادة (أقل من شهر واحد) : من 15 لـ 18 ساعة
  • الرضع (من شهر لـ 12 شهرا) : من 14 لـ 15 ساعة
  • الأطفال الصغار (سنة لـ 3 سنوات) : من 12 لـ 14 ساعة
  • مرحلة ما قبل المدرسة (3-5 سنوات) : من 11 لـ 12 ساعة
  • الأطفال في سن المدرسة (6-12 سنة) : من 10 لـ 11 ساعة
  • المراهقين (12_18 سنة) : من 8 لـ 9 ساعة

 

افضل دواء لاضطراب النوم

العلاجات الذهنية – السلوكية

هناك العديد من العلاجات السلوكية – الذهنية حيت تستطيع معالجة نفسك بنفسك أو عن طريق إختصاصي. من الأمثلة عن العلاج الذهنية, ما يسمى بالتحكم في المثيرات وهي قواعد تقضي على العادات المتعلقة بمشكلات النوم في بيئة النوم كالذهاب للفراش فقط عند الشعور بالنوم.

العلاجات الإدراكية

يساعد العلاج الإدراكي على تعديل الأفكار الخاطئة وتصحيحها مثل إذا ما تعرض الشخص للعياء والثعب الشديد أثناء النهار بسبب عدم أخذ القسط الكافي من النوم، على الرغم من أن السبب قد يكون مشكلة أخرى غير قلة النوم.

العلاج بالأدوية

قد يلجأ الطبيب لوصف الأدوية الفعالة خاصة في الحالات الشديدة من قلة النوم, ولكن الأطباء يترددون قي وصفها لأنها قد لا تفي بالغرض على المدى الطويل.

علاج اضطرابات النوم بالاعشاب

البابونج : عشبة مهدئة يمكن إستخدامها بأمان من قبل الأطفال والبالغين. يستخدم شاي البابونج عادة في أوروبا, أمريكا والمكسيك لعلاج الأرق وقلة النوم وعلاج التهيج. يمكن أيضا إستخدام زيت البابونج لتهدئة الأعصاب.

الجنجل الشائع : أو عشبة الدينار إستخدمها الأطباء كمهدئات خصوصا لمعالجة الأرق وضعف الأعصاب. تستخدم عشبة الجنجل كمنكه رئيسي لمشروب البيرة.

الخزامى : نبتة منشطة للجهاز العصبي. ينصح ببض قطرات من زيت الخزامى تضاف إلى حمام قبل النوم. ويمكن إستخدامها أيضا كزيت للتدليك

الناردين : يستخدم كمهدئ لمعالجة الأرق, العصبية ويقصر وقت الإستجابة للنوم كما يقلل الإستيقاظ ليلا.

الخس البري : في الماضي، قامت بعض القبائل الهندية بتدخين النبتة للحصول على حالة من الراحة والبهجة. وحتى في هذه الأيام يستعمل الفرنسيون مياه الخس البري المقطرة كمهدئ.

نبات الكافا :  وهي نبتة يكثر محصولها في مناطق غرب المحيط الهادئ.

الميلاتونين : هرمون يحظى بشعبية متزايدة كمكمل غذائي لتعزيز النوم السليم، وخاصة بين الناس الذين يسافرون بين المناطق الزمنية أو الذين يعملون ساعات غير منتظمة.

تعليقات
Loading...