الاكتئاب : الأسباب, الأعراض وكيفية مقاومته

الاكتئاب (الاضطراب الاكتئابي الكبير) مرض شائع وخطير يؤثر سلبا على شعور الإنسان والطريقة التي يفكر ويتصرف بها, لحسن الحظ الاكتئاب قابل للعلاج. يسبب الاكتئاب الشعور بالحزن وفقدان الإهتمام بالأنشطة التي كان يتمتع بها الشخص. يمكن أن يؤدي إلى مجموعة من المشاكل الجسدية والعاطفية ويقلل قدرة الشخص على العمل.

أعراض الاكتئاب تختلف من خفيفة إلى حادة وتشمل :

  • الشعور بالحزن
  • فقدان الاهتمام أو المتعة بالأنشطة
  • تغيرات في الشهية
  • اضطراب في النوم (أو النوم أكثر من اللازم)
  • فقدان الطاقة والشعور بالتعب
  • زيادة في النشاط البدني الذي لا هدف له أو بطئ في الحركة والكلام
  • الشعور بعدم القيمة و الشعور بالذنب
  • صعوبة التفكير أو التركيز
  • صعوبة اتخاذ القرارات
  • أفكار إنتحارية

يجب أن تستمر الأعراض لمدة أسبوعين على الأقل لتشخيص الشخص بالإكتئاب. أيضا هناك بعض الحالات الطبية التي تشبه أعراض الإكتئاب مثل, مشاكل الغذة الدرقية, ورم في الدماغ, أو نقص في الفيتامينات.

يمكن للشخص أن يصاب بالاكتئاب في أي وقت, لكن في الغالب يظهر لأول مرة خلال فترة المراهقة حتى منتصف العشرينات. النساء أكثر عرضة للإكتئاب من الرجال, حسب بعض الدراسات تظهر أن ثلث النساء سيعانين من نوبة إكتئابية كبيرة في حياتهن.

الإكتئاب والحزن

فقدان وظيفة, وفاة أحد المقربين هي تجارب صعبة على الشخص أن يتحملها لأنه من الطبيعي أن تتطور مشاعر الحزن إستجابة لمثل هذه الحالات. لكن كونك تشعر بالحزن لا يعني أنك مصاب بالاكتئاب.

عملية الحزن طبيعية وفريدة حسب كل شخص وتشترك في بعض الخصائص مع الاكتئاب, لكن هناك بعض الإختلافات منها :

  • في الحزن تأتي المشاعر المؤلمة في موجات وغالبا ما تختلط مع ذكريات إيجابية للمتوفى, في حالات الاكتئاب الشديد, ينخفض المزاج أو المتعة لأكثر من أسبوعين.
  • في الحزن عادة ما يتم الشعور بإحترام الذات عكس الاكتئاب الشديد من الشائع الشعور بمشاعر عدم القيمة والكراهية الذاتية.
  • على الرغم من أوجه الشبه والتداخل بين الحزن والاكتئاب، فهي مختلفة. التمييز بينهما يمكن أن يساعد الشخص في الحصول على المساعدة أو العلاج الذي يحتاجه.

عوامل الخطر

يمكن أن يؤثر الاكتئاب على أي شخص حتى الذي يعيش في ظروف مثالية نسبيا.

يمكن للعديد من العوامل أن تلعب دورا في الاكتئاب :

  • الكيمياء الحيوية : قد تسهم الاختلافات في بعض المواد الكيميائية في الدماغ في ظهور أعراض الاكتئاب.
  • علم الوراثة : يمكن أن ينتقل الاكتئاب في العائلات عن طريق الوراثة. على سبيل المثال، إذا كان أحد التوأمين يعاني من الاكتئاب، فإن الآخر لديه فرصة بنسبة 70٪ للإصابة بالإكتئاب في وقت ما.
  • الشخصية : الأشخاص الذين يعانون من تدني إحترام الذات والذين يعانون من الضغط النفسي والمتشائمون بشكل عام, يصبحون عرضة للاكتئاب.
  • العوامل المحيطة : قد يؤدي التعرض للعنف و الإهمال بإستمرار, سوء المعاملة والفقر إلى جعل الأشخاص أكثر عرضة للاكتئاب.

أنواع الاكتئاب

  • الاكتئاب الشديد
  • الاكتئاب المستمر
  • الاكتئاب الهوسي أو اضطراب ثنائي القطب
  • اكتئاب ذهاني
  • إكتئاب فترة الولادة
  • اضطراب ما قبل الطمث الاكتئابي
  • الاكتئاب الموسمي
  • الاكتئاب الظرفي
  • الاكتئاب غير النموذجي

كيف يتم علاج الاكتئاب؟

يعتبر الاكتئاب أكثر الأمراض قابلية للعلاج حيث يستجيب ما بين 80% و 90% من الأشخاص للعلاج.

قبل التشخيص أو العلاج، ينبغي على الطبيب المعالج إجراء تقييم تشخيصي شامل، بما في ذلك فحص جسدي شامل. في بعض الحالات، يمكن إجراء اختبار الدم للتأكد من أن الاكتئاب لا يرجع إلى حالة طبية مثل مشكلة الغدة الدرقية. يتمثل التشخيص في تحديد الأعراض المحددة والتاريخ الطبي والعائلي والعوامل الثقافية والعوامل البيئية لتخطيط مسار العلاج.

الأدوية : قد تساهم كيمياء الدماغ في الإصابة بالاكتئاب و قد تساهم في علاجه أيضا. يمكن وصف مضاداة الاكتئاب في تعديل كيمياء الدماغ. هذه الأدوية ليست مهدئة أو مسكنة وليست لها أثر محفز على الأشخاص الذين لا يعانون من الاكتئاب.

قد تظهر مضادات الاكتئاب بعض التحسن خلال الأسبوع الأول أو أسبوعين من أول إستخدام. إذا لم يشعر المرض بأي تحسن يمكن للطبيب أن يغير جرعة الدواء أو يضيف أو يغير الدواء. من المهم أن تدع طبيبك يعرف ما إذا كان الدواء لا يعمل أو إذا كنت تعاني من آثار جانبية.

يوصي الأطباء النفسيين عادةً أن يستمر المريض في تناول الدواء لمدة ستة أشهر أو أكثر بعد التحسن. قد يقترح أيضا علاج على المدى الطويل لتقليل مخاطر الإصابة بالاكتئاب لبعض الأشخاص المعرضين للإصابة مستقبلا.

العلاج النفسي : أو العلاج بالكلام, يستخدم أحيانا لمفرده لعلاج الاكتئاب الخفيف. في حالة الاكتئاب الشديد أو المعتدل يستخدم العلاج النفسي مع الأدوية المضادة للاكتئاب. وجد أن العلاج السلوكي المعرفي فعال في علاج الاكتئاب وهو شكل من أشكال العلاج يركز على الوقت الحاضر وحل المشكلات الأنية. يساعد الشخص على التعرف وتغيير الأفكار والسلوكيات.

اعتمادا على شدة الاكتئاب, يمكن أن يستغرق العلاج بضعة أسابيع أو أطول من ذلك بكثير. في كثير من الحالات, يمكن إجراء تحسينات كبيرة في 10 إلى 15 جلسة.

العلاج بالصدمات الكهربائية ECT : هو علاج طبي يستخدم على نطاق واسع للمرضى الذين يعانون من الاكتئاب الشديد أو الاضطراب ثنائي القطب الذين لم يستجبوا للعلاجات الأخرى. يشمل تحفيز كهربائي للدماغ في حين أن المريض يكون تحت تأثير التخدير. عادة ما يتلقى المريض العلاج بالصدمات الكهربائية مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع لما مجموعه 6 إلى 12 علاج. تم استخدام العلاج بالصدمات الكهربائية منذ سنة 1940. يدار عادة من قبل فريق من المهنيين الطبيين المدربين بما في ذلك طبيب نفساني، طبيب التخدير ممرضة أو مساعد طبيب.

المساعدة الذاتية

هناك عدد من الأشياء التي يمكن للأشخاص القيام بها للحد من أعراض الاكتئاب. يساعد التمرين المنتظم على خلق شعور إيجابي وتحسين المزاج. الحصول على ما يكفي من النوم على أساس منتظم و اتباع نظام غذائي صحي وتجنب الكحول يمكن أن يساعد أيضا في الحد من أعراض الاكتئاب.

إذا كنت تعاني من أعراض الاكتئاب، الخطوة الأولى هي طبيب نفسي. تحدث عن مخاوفك واطلب تقييماً شاملاً. هذه بداية لمعالجة احتياجات الصحة العقلية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.