الفئران والجرذان : الأمراض المميتة التي تنقلها للإنسان

الفئران والجرذان : الأمراض المميتة التي تنقلها للإنسان

يمكن للدغات وخدوش القوارض (الجرذان والفئران) أن تؤدي للإصابة بأمراض مميتة كالطاعون. هذه الأمراض تؤدي إلى تلف الكبد والكلي ويؤدي استنشاق أو لمس البول إلى مضاعفات الفشل الكلوي والكبدي وكذلك مشاكل القلب والأوعية الدموية.

التهاب اللمفويات اللمفاوي (LCMV) وهو مرض معدٍ، ينتقل عبر لعاب وبول الفئران. بعض الأشخاص يعانون من آثاره مدة طويلة لالتهاب الغشاء اللمفاوي chimoomeningitis، في حين آخرين يعانون فقط من مؤقتا.

واحدة من أكثر الأمراض التي حملتها الجرذان تاريخياً هو الطاعون الدبلي، ويسمى أيضاً “الطاعون الأسود”، ويأتي بصوره المتنوعة. تحدث الإصالة عندما يتم تنتقل البراغيث من الفئران للبشر. هذه البراغيث المنقولة من الجرذان هي المسؤولة عن الإصالة بالطاعون خلال العصور الوسطى، والتي قتلت الملايين من الأشخاص.

تنقسم الأمراض التي تنقلها الفئران إلى فئتين : الأمراض التي تنتقل بشكل مباشر مثل ملامسة براز الفئران، والبول أو اللدغات، والأمراض التي تنتقل بشكل غير مباشر عن طريق البراغيث والقراد والعث.

يمكن أن تسبب فضلات الجرذان ووبرهم الإصابة بالحساسية.

الأمراض التي تنتقل عن طريق القوارض بشكل مباشر

  • متلازمة هانتا الرئوية: مرض فيروسي ينتقل بواسطة الفئران. ينتشر هذا المرض بإحدى الطرق التالية : استنشاق الغبار الملوث ببول أو روث الفئران، الاتصال المباشر مع براز الجرذان أو البول، وبصورة غير متكررة بسبب عضة الفئران.
  • داء البريميات : مرض بكتيري يمكن أن ينتقل عن طريق ملامسة الماء المصاب بالسباحة أو التجديف أو مياه الشرب الملوثة.الأفراد أكثر عرضة للإصابة بعدوى البريميات الذين يعملون في مع الحيوانات.
  • حمى عضة الجرذ : يمكن أن ينتقل هذا المرض من خلال لدغة أو خدش أو ملامسة جرذ ميت.
  • داء السالمونيلا : استهلاك الطعام أو الماء الملوث ببراز الجرذ يمكن أن تسبب البكتيريا هذا المرض.

الأمراض التي تنتقل عن طريق القوارض بشكل غير مباشر

  • الطاعون : ينتقل هذا المرض عن طريق الفئران وينتقل عن طريق البراغيث. الفئران المحلية هي الخزان الأكثر شيوعا للطاعون.
  • حمى كولورادو القرادية : مرض فيروسي ينتقل عن طريق لدغة القراد.
  • داء الليشمانيا الجلدي : المرض هو طفيلي ينتقل إلى الشخص عن طريق لدغة ذبابة رملية مصابة.

داء ويل

داء ويل Weil’s هو شكل من أشكال العدوى البكتيرية التي تعرف أيضا باسم Leptospirosis التي تحملها القوارض مثل منها الفئران والجرذان. ويمكن الإصابة بهذه العدوى عن طريق ملامسة القوارض لجسم الإنسان.

داء ويل هو عبارة عن مرحلة ثانوية من عدوى بكتيرية تعرف أيضًا باسم داء البريميات. هذا الداء يصيب أي حيوان تقريبا حيت يتمركز في الكلى, لكن الأكثر شيوعا هو هو وجوده في الفئران والماشية وينتشر عن طريق البول. الأشخاص الذين يشاركون في الرياضات المائية، ويلامسون المياه غير المعالجة، أو يعملون في المياه أو بالقرب منها معرضون للخطر أكبر من غيرهم، بسبب المياه الملوثة ببول الفئران.

يصاب الشخص عادة بالعدوى عندما تغمر الجروح المفتوحة للجسم في المياه الراكدة (البرك, القنوات, البحيرات والأنهار ومياه الفيضانات الملوثة) والملوثة وغير المعالجة ببول الجرذان.

 

المصدر :

Rospa, Orkin

تعليقات
Loading...