الدسلكسيا أو عسر القراءة : الأعراض وطرق العلاج

عسر القراءة (الدسلكسيا) ويعرف أيضا بعجز القراءة, هو اضطراب في التعلم يتضمن صعوبة في القراءة بسبب بعض مشاكل تحديد أصوات الكلام وكيفية ارتباطها بالحروف والكلمات, ويؤثر أيضا على المناطق التي تعالج اللغة في الدماغ.

الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة لديهم ذكاء طبيعي للغاية وعادة ما تكون لديهم الرؤية عادية. معظم الأطفال المصابين بعسر القراءة يستطيعون النجاح في المدرسة مع دروس خاصة أو برنامج تعليمي متخصص وأيضا يلعب الدعم العاطفي دورا مهما.

على الرغم من عدم وجود علاج لعسر القراءة حتى الأن، إلا أن التشخيص المبكر يؤدي إلى أفضل النتائج. في بعض الأحيان، لا يتم تشخيص عسر القراءة حتى مرور سنوات، ولا يتم التعرف عليه حتى سن البلوغ، لكن لم يفت الأوان أبدا لطلب المساعدة.

أعراض عسر القراءة

قد يكون من الصعب التعرف على علامات عسر القراءة قبل دخول الطفل للمدرسة, لكن هناك بعض الدلائل المبكرة. عندما يصل طفلك إلى سن المدرسة قد يكون معلم طفلك هو أول من يلاحظ وجود مشكلة.

قبل المدرسة

تشمل العلامات التي تشير إلى أن الطفل معرض للإصابة بعسر القراءة :

  • الكلام المتأخر
  • تعلم الكلمات الجديدة ببطئ
  • مشاكل تشكيل الكلمات بشكل صحيح
  • مشاكل في تذكر أو تسمية الحروف والأرقام والألوان
  • صعوبات تعلم أغاني الحضانة أو لعب ألعاب القافية

سن الدراسة

عندما يصبح طفلك في المدرسة، قد تصبح علامات عسر القراءة أكثر وضوحًا, بما في ذلك :

  • مشاكل في معالجة وفهم ما يسمعه الطفل
  • صعوبة في العثور على الكلمة الصحيحة أو تكوين إجابات على الأسئلة
  • مشاكل تذكر تسلسل الأشياء
  • صعوبة رؤية (وأحيانا سماع) أوجه التشابه والاختلاف في الحروف والكلمات
  • عدم القدرة على نطق كلمة غير مألوفة
  • صعوبة في هجاء الكلمات
  • قضاء وقت طويل بشكل غير عادي لاستكمال المهام التي تشمل القراءة أو الكتابة
  • تجنب الأنشطة التي تشمل القراءة أو الكتابة

المراهقين والبالغين

علامات عسر الدسلكسيا عند المراهقين والبالغين مشابهة لعلامات الأطفال. بعض العلامات الشائعة لدى فئة المراهقين والبالغين :

  • صعوبة القراءة، بما في ذلك القراءة بصوت عال
  • مشاكل في الهجاء
  • تجنب الأنشطة التي تنطوي على القراءة أو الكتابة
  • لفظ الأسماء أو الكلمات بطريقة خاطئة
  • قضاء وقت طويل بشكل غير عادي لاستكمال المهام التي تنطوي على القراءة أو الكتابة
  • صعوبة تلخيص قصة
  • صعوبة في تعلم لغة أجنبية
  • صعوبة في الحفظ
  • صعوبة في القيام بحل مسائل الرياضيات

وقت زيارة الطبيب

على الرغم من أن معظم الأطفال مستعدين لتعلم القراءة في روض الأطفال أو الصف الأول في المدرسة، فإن الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة لا يستطيعون في كثير من الأحيان فهم أساسيات القراءة في ذلك الوقت. تحدث مع طبيبك إذا كان مستوى قراءة طفلك أقل مما هو متوقع في سنه أو إذا لاحظت ظهور علامات عسر القراءة.

الأسباب

يمكن أن يحدث عسر القراءة بسبب عامل وراثي بسبب إرتباطه بجينات تؤثر على كيفية تعامل الدماغ مع القراءة واللغة.

عوامل الخطر

  • تاريخ عائلي من الإصابة بعسر القراءة وغيره من صعوبات التعلم
  • الولادة المبكرة أو انخفاض الوزن عند الولادة
  • التعرض أثناء الحمل لمادة النيكوتين, المخدرات الكحول أو العدوى التي قد تؤثر على نمو دماغ الجنين
  • الفروق الفردية في أجزاء الدماغ التي تمكن من القراءة

مضاعفات

يمكن أن يؤدي عسر القراءة إلى عدد من المشاكل، بما في ذلك :

صعوبة في التعلم. لأن القراءة هي مهارة أساسية لمعظم المواد الدراسية الأخرى ، فإن الطفل المصاب بعسر القراءة يكون في وضع غير جيد في معظم الفصول الدراسية وقد يواجه صعوبة في مواكبة زملائه في الفصل.

مشاكل اجتماعية. عسر القراءة قد يؤدي إلى تدني احترام الذات، مشاكل في السلوك، القلق، الغضب، الانسحاب من تجمعات الأصدقاء وأولياء الأمور والمعلمين.

مشاكل البالغين. عدم القدرة على القراءة والفهم يمكن أن يمنع الطفل من الوصول إلى إمكاناته عندما يكبر و قد يكون لهذا عواقب تعليمية واجتماعية واقتصادية طويلة المدى.

الأطفال المصابون بعسر القراءة أكثر عرضة لخطر اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) و يمكن أن يسبب صعوبات في الحفاظ على الاهتمام بالإضافة إلى فرط النشاط والسلوك المندفع, الأمر الذي قد يجعل عسر القراءة أكثر صعوبة في العلاج.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.